منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل
عزيزي الزائر يرجى التشرف بالدخول الى المنتدى ان لــــــــــم تــــــــــــكون عضو و تريــــــــــد انضـــــــمام الى اسرة الــمــــــــنتدى ...شكــــــــــرا ادارة المــــــــــنتديات وليـــــــــــد

منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل

بخيرهاتنا هةمي قوتابيت خوشتفي دكةين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بنظرية سكنر السلوكية في التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هفال



عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

مُساهمةموضوع: بنظرية سكنر السلوكية في التعلم   4/6/2010, 12:07

بسم الله الرحمن الرحيم
نظرية سكنر السلوكية
تعريف المصطلحات الخاصة بنظرية سكنر السلوكية في التعلم
السلوك الاستجابي:
سلوك معين ينشا نتيجة لوجود مثيرات في موقف سلوكي وتحدث فيه الاستجابة بمجرد ظهور المثير وتسمى هذه الاستجابات بالانعكاسات ويولد الكائن ولديه بعض منها ويكتسب بعضها من خلال العمليات الشرطية
الارتباط:
ارتباط الاستجابة بمثير محدد
المثير غير الشرطي:
هو المثير الذي يستجر استجابة بشكل طبيعي تلقائي (اللعاب والأكل)
المثير الشرطي:
هو المثير الذي يشترط في تأثيره وجود مثير أساسي لديه ارتباط طبيعي بالاستجابة وينشا الارتباط بالتعلم
( جرس بافلوف)
التعزيز :
هو المكافأة التي يحصل عليها الكائن نتيجة للسلوك المرغوب به
التعزيز في السلوك الاستجابي:
يكون التعزيز في هذه الحالة عبارة عن المثير غير الشرطي والذي يحصل عليه الكائن بعد تعلم الاستجابة للمثير الشرطي
السلوك الإجرائي:
السلوك الإجرائي معقد وهو كل ما يصدر عن الكائن الحي في العالم الخارجي ولا يرتبط بمثيرات محددة ومن أمثلتها المشي والأكل والكلام والعمل وهي ترتبط بمثيرات عديدة (عمليات يجريها الكائن بنفسه )
متغيرات الإشراط الإجرائي
ينظر سكنر على أن:
1. السلوك في الإشراط الإجرائي يتكون من وحدات وسماها الاستجابات
2. والبيئة تتكون من وحدات سماها المثيرات
مبادئ الإشراط الإجرائي
1. أنماط السلوك الصادرة عن الكائن ليس بالضرورة موجهة منه بواسطة البيئة وما فيها من مثيرات
2. كثيرا من المثيرات الخارجية لا تعتبر بالضرورة عوامل منشئة للسلوك

النظرية
ركز سكنر على السلوك الإجرائي لدى الكائنات وحيث أن هذا السلوك معقد ولا يعتمد على الارتباط البسيط بين مثير معين واستجابة معينة فقد اهتم سكنر بالاستجابة في ظل ضبط المثيرات أو بمعنى آخر ركز على الاستجابات في ظل ضبط المتغيرات .
وبسبب تعقيد السلوك الإجرائي يدعو سكنر للنظر للسلوك الإجرائي دون النظر للمثيرات :
فالاستجابة تنشا عن المجموع الكلي للمثيرات.
وتتكون نظرية سكنر من ثلاثة أجزاء رئيسية وهي:
1. البيئة
2. تعلم السلوك الإجرائي
3. التعزيز
أولا: البيئة وقد قسمها سكنر إلى عدة مستويات من المثيرات
• المستوى الأول: المثيرات المستصدرة
وهي استجابات نمطية على طريقة السلوك الاستجابي وتسبق حدوث الاستجابة
• المستوى الثاني: وهو المثيرات المعززة
وهي الاستجابات التي تعقب حدوث الاستجابة وتساعد في زيادة احتمال تكرار الاستجابة في
المواقف التالية وهي التي تصبح أكثر احتمالا في السلوك وتسمى الاستجابات الإجرائية
• المستوى الثالث: المثيرات المميزة
مثيرات موجودة ولكنها ليست مستدعية للاستجابة ولكنها تميزها وتزيد من حدوثها
• المستوى الرابع: المثيرات المحايدة
وهي مثيرات تظهر أثناء الموقف السلوكي للكائن قبله أو أثنائه أو خاله ولا علاقة لها بالموقف ولا تؤثر به لا من قريب ولا من بعيد.
ويرى سكنر أن المثيرات لا تستصدر السلوك ولكنها تساعد في تحديد نمطه وعليه فإن تعزيز أجزاء معينة من الاستجابات في وجود مثير معين يؤدي لإطفاء الأجزاء غير المعززة والميل للاستجابة المعززة.وعليه يحدث التمييز بين الموقف السلوكي المعزز في وجود المثير الأول والغير معزز في وجود المثير الآخر
ملاحظة:
المثيرات في الإشراط الإجرائي هي احد العوامل التي تؤثر على إصدار الاستجابات ولكنها لا تحدد نمط السلوك

ثانيا: تعلم السلوك الإجرائي
هناك فرق بين السلوك الإجرائي والسلوك الاستجابي في طريقة اقتران المعزز
فبينما يقترن المعزز بالمثير في السلوك البسيط ( الجرس وقطعة اللحم) يقترن المعزز بالاستجابة في السلوك الإجرائي (الحب عند الحمامة بعد النقر على العلامة الحمراء)
وحيث من الصعب كما يقول سكنر فهم نظامه في الإشراط الإجرائي دون الاطلاع على تجاربه يمكن إدراج تجارب سكنر كما يلي:
أجرى سكنر أبحاثه في صندوق يعرف بصندوق سكنر وهذا الصندوق عبارة عن جهاز يتم صناعته بناء على شكل وحجم ومواصفات الكائن الذي سيدخل فيه ويعتبر سكنر أن استجابات الكائن هي التي تؤدي إلى الحصول على التعزيز وتسمى هذه الإجراءات بالإجراءات الحرة لأن الكائن يقوم بها وفق ما يتناسب مع حجمه ووضعه وقدرته على الكائن الحي في هذا الصندوق أن يقوم بإجراءات بسيطة للوصول إلى الهدف ومن تجارب سكنر على هذا الصندوق ما يلي:
تجربة الحمامة:
قام سكنر بوضع حمامة في الصندوق وصمم في الصندوق علامتين الأولى حمراء وأخذت رمز معين وليكن (أ) والثانية لون آخر وليكن (ب) وقد كانت الاستجابة الإجرائية المطلوبة هي النقر على العلامة الحمراء وكان التعزيز هو حصول الحمامة على حبة قمح إذا نقرت على تلك العلامة. أما إذا تم النقر على العلامة الثانية فلا تحصل الحمامة على التعزيز وبهذه العملية قوي سلوك نقر العلامة الحمراء فيحصل ما يسمى بالإطفاء وهو توقف النقر على العلامة التي لا تجلب التعزيز.
تجربة أخرى على الحمامة:
وفي تجربة أخرى أجريت على الحمام وضعت الحمامة في داخل الصندوق في حالة جوع وتطلب من الحمامة رفع رأسها لحد معين للحصول على القمح وفي المرة الأولى يكون رفع الرأس عفويا وبالتعزيز يحدث التعلم. وهكذا تكون الحمامة مرت بسلوك إجرائي يتكون من عدة استجابات ومثيرات وهي كما يلي:
س ش( سلوك شرطي) م ش( مثير شرطي) م ط (مثير طبيعي) س ط( سلوك طبيعي)
رفع الرأس وصول العلامة رؤية طبق الطعام تناول الطعام
تجارب أخرى:
جرب سكنر دراسات على الفئران وعلى الأفراد ضغط على الرافعة وسير في متاهة واستخدم الهروب من الصدمة كمعزز سلبي واستخدم معدل الإجراءات الصادرة من الكائن كمقياس للاستجابة.

ثالثا : التعزيز
أنواع التعزيز:
لقد فرق سكنر بين نوعين من التعزيز وهما:
1. التعزيز الإيجابي
وهي تقديم معزز موجب (مكافأة) تعمل على استمرار أداء الاستجابة الصحيحة وإذا تكرر ظهور المعزز الموجب مع مثير معين يصبح هذا المثير يميل إلى اكتساب خاصية تعزيز السلوك.
2. التعزيز السلبي
وينشا من استبعاد مثير منفر كمكافأة على استجابة صحيحة
أما العقاب فلا يعتبره سكنر طريقة ثابتة لمنع حدوث الاستجابات الغير مرغوب بها فهو ليس عكس التعزيز الايجابي وسبب خفض السلوك الغير مرغوب به لأسباب أخرى:
1- تكون تأثيرات انفعالية نتيجة العقاب تبعد الكائن عن الاستجابة الخاطئة وتزول التأثيرات بزوال العقاب
2- حدوث انطفاء نتيجة وجود مثير محايد فالكائن الذي يترك الاستجابة الغير صحيحة بسبب العقاب يحدث إطفاء للاستجابة لصالح مثير محايد هو الابتعاد عن العقاب بترك السلوك.
3- تأثير العقاب يمكن أن يكون تطبيقا للتعزيز السلبي
وبشكل عام يعتبر سكنر العقاب ضعيف ومؤقت التأثير.
أساليب التعزيز:
1- التعزيز المستمر: وهو تعزيز بسيط يحصل عليه الكائن فور كل استجابة
2- التعزيز المتفاوت وهذا النمط متقدم بعد تعلم الكائن باستخدام
نظم التعزيز:
نظام نسبة التعزيز وهو نوعان:
a. نظام نسبة التعزيز الثابتة : وهو تعزيز بعد عدد معين من الاستجابات (كل اربع مرات مثلا)
b. نظام نسبة التعزيز المتغيرة: يقدم التعزيز بعدد عدد متغير في كل مرة وتقاس الاستجابات نسبة لمعدل المرات
نظام فترة التعزيز:
a. نظام الفترة الزمنية الثابتة: تعزيز بعد زمن معين يتكرر بتكرار الزمن
b. نظام فترة التعزيز المتغيرة: تتغير الفترة وتقاس الاستجابات نسبة لمعدل الفترات
ملاحظة: التعزيز المتفاوت أفضل من الثابت وتجارب التعزيز تركز على سرعة الاستجابة ولا تركز على تعلم الكائن الحي.

التعميم:
اولا تعميم المثير:
عند حدوث استجابة وتعزيزها في وجود عدة مؤثرات فغن الكائن يعمم هذه الاستجابة على المثيرات الموجودة في أثناء تعزيز السلوك وهناك عدة مبادئ يعتمد عليها في التنبؤ بحدوث التعميم وهي:
a. تشابه المثير الأصلي مع المثيرات الأخرى من حيث المكونات الطبيعية
b. حدوث التعميم عند وجود أجزاء من المثيرات تشابه أجزاء أخرى في الاستجابة الإجرائية كمثل وجود إضاءة ساطعة حمراء عند الأكل واستبدالها بإضاءة ساطعة خضراء مثلا
ثانيا: تعميم الاستجابة
التعزيز يؤدي إلى تكرار استجابات مشابهة مثلا تعزيز كلمة بابا للطفل يؤدي لنطق جاجا وحاحا ودادا
العوامل المؤثرة في انطفاء الاستجابة الإجرائية
a. يعتبر عامل نظام التعزيز أهم العوامل المؤثرة على الانطفاء وهو مجموعة الأسس والقواعد التي يقوم عليها التعزيز والتعزيز المتقطع أفضل
b. حجم التعزيز وعدد مراته كلما كبر وزاد عدد المرات كلما قل الانطفاء
c. عدد مرات الانطفاء في المواقف المشابهة وكلما زاد عدد مرات الانطفاء التي مارسها الكائن كلما كان الانطفاء أسرع
d. حالة الكائن أثناء الموقف يكون الانطفاء ضعيفا إذا كان الكائن في حالة حرمان شديدة وهنا يستخدم الباحثون مصطلح (عدد ساعات الحرمان من الطعام) كحافز قوي في تعليم وتدريب الحيوان
ملاحظة :حالة الكائن وعدد مرات الانطفاء تتأثر بنظام التعزيز المتبع في الموقف السلوكي

تشكيل السلوك:
يستخدم سكنر هذا المصطلح كأسلوب لتعليم الحيوانات أداء استجابات معقدة اكبر من إمكانات الحيوان وبتعليمه أشياء قريبة من السلوك المطلوب كتعليم الحمامة لعبة تنس الطاولة وتدريب الأفراد على لفظ بعض الكلمات المعقدة والطلاقة اللفظية ويتم تشكيل السلوك بواسطة تعزيز الاستجابة المطلوبة.
سكنر والتربية:
حاول سكنر تطبيق مبادئه في الإشراط الإجرائي واستخدام تلك الأساليب مع أسس التعليم
حاول معالجة بعض اضطرابات السلوك
كان اتجاهه في تعديل السلوك واضح المعالم
قامت على أساس تحديد السلوك الغير مرغوب فيه
تحديد أساليب السلوك التي يراد أن يمارسها الفرد
العمل على إطفاء السلوك الغير مرغوب
وبمعرفة معززات السلوك الغير مرغوب يمكن منعها وزيادة الإطفاء
كتاب تكنولوجيا التعليم لسكنر
تناول جوانب من مشكلات التعليم ووجوب
الاتجاه للأساليب التكنولوجية في حل المشكلات
ومراجعة شاملة لعملية التعليمية
والاستفادة من الأبحاث
وتركيز الاهتمام على الفصل وما يمارس من أساليب في ظل تطور المعلومات
ويجب وضع عدة أسئلة في الاعتبار
1. ما هو السلوك المطلوب ممارسته
2. ما هي المعززات التي يمكن تقديمها
3. ما هي الاستجابات التي يمكن أن تصدر عن الفرد والتي يمكن أن نستخدمها للوصول للسلوك المطلوب في النهاية
4. كيف يمكن وضع المعززات في نظام أكثر فاعلية يحقق قوة للسلوك المطلوب
يشير سكنر في كتابه أننا بإمكاننا استخدام كثيرا من المعززات الاجتماعية لذا لا يوجد مشكلة في دراسة السلوك الإنساني.
من المعززات الاكثر فاعلية معرفة المتعلم لنتائج استجاباته وقد استخدمها سكنر في التعليم المبرمج.
دراسة كايلي , ودراسة بيكر وارمسترونج, ودراسة بوشيل وروبل, ودراسة لونج وآخرون كلها أكدت على فاعلية التعزيز الاجتماعي .

التعليم المبرمج:
اهتم سكنر بتطبيق نظريته في التعليم وقال إن التعلم يكون فعلا إذا تحققت الشروط التالية:
1. أن تقدم المعلومات في شكل خطوات صغيرة
2. أن تعطى للمتعلم تغذية مرتدة سريعة بنتيجة تعلمه في الموقف أي تتاح له فورا فرصة معرفة مدى صحة النتائج التي حصل عليها
3. أن يمارس المتعلم عملية التعلم بالسرعة التي تتناسب وإمكانياته
ورأى سكنر أن تلك المبادئ لا تراعى في التعليم السائد ذلك الوقت وهو بأسلوب المحاضرة واقترح أسلوبا بديلا وهو التعليم المبرمج وهو أسلوب يتضمن المبادئ التي يقوم عليها التعلم الجيد
ومن هنا بدأت فكرة الآلات التعليمية
ومن هنا ظهر التعليم المبرمج
حيث انتقلت الفكرة إلى برمجة المادة الدراسية و عرضها في آلات إلى برمجة الكتب أو عرض المادة على أفلام أو شريط تسجيلي
وقد اختبر الفكرة سكنر بالاشتراك مع زميله وكان برنامجا خطيا تم تجريبه باستخدام الآلة وطور عدة مرات إلى أن تم الانتهاء وطبعه في كتاب
ويتضمن أسلوب التعليم المبرمج العناصر الأساسية التالية:
1. تقديم سلسلة منظمة من البنود التي تثير اهتمام التلميذ وتزوده بأجزاء صغيرة من المعرفة تدريجيا وتتطلب منه استجابات
2. يستجيب التلميذ إلى كل من هذه البنود بطريقة محددة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بنظرية سكنر السلوكية في التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل  :: منـــــــــــــتدى بـــــحوث و التقاريـــــــر عـلــــــم النفس-
انتقل الى: